مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2017-09-06

عـــام زايــــــد

أثناء إعداد ورقة بعنوان خطورة الأبعاد الدينية والمذهبية والعرقية على التماسك الوطني لمنتدى صحيفة الاتحاد في عام 2013م، استوقفتني الكثير من حالات التشظي التي تتعرض لها بعض مجتمعاتنا العربية والصراع على الهوية، بالرغم من وجود هويات مشتركة جامعة قادرة على احتواء تلك المجتمعات. في تلك الدراسة ابحرت طويلاً في مفاهيم الهوية والولاء والانتماء، لأجد في نهاية المطاف أن لشعب دولة الإمارات خصوصية وتفرد من خلال هُوية أصبحت فريدة من نوعها، إلا وهي هُوية «زايد» طيب الله ثراه. 
 
هذا الأمر دفعني بدوره إلى الإعداد لتأليف كتاب بعنوان «زايد هوية وطن» أتطلع بإذن الله للانتهاء منه في بداية العام القادم، وبما أن عام 2018م هو عام زايد فأسير مع القارئ الكريم لتبيان كيف هي أهمية الهُوية لدى الشعوب، فكيف إذا كان زايد هُوية لشعبه.
 
كيف ذلك؟ يتسائل القارئ وتأتيه الإجابة بالسماح في الذهاب معه في هذه الرحلة.
أنت في إجازة تقرر أنت وأصحابك الذهاب إلى إحدى الدول الخليجية لقضاء إجازتك. خلال تجولك في إحدى المراكز التجارية وأنت في حديث مع أصدقاءك تتفاجئ بعبارة «مرحبا بعيال زايد»، ينظر كل واحد منكم للآخر باعتزاز، فهل هناك فخرٌ يضاهي اعتبارك ابن من أبناء زايد طيب الله ثراه.
 
تقرر أنت وأصدقائك خلال نفس الإجازة زيارة دولة خليجية أخرى، وفي إحدى الأسواق التراثية لتلك الدولة وإذا بصوت من بعيد يقول «هلا بعيال زايد».
تعود إلى وطنك لتحكي لأقربائك وأصدقائك ما حدث. لا ترتسم عبارات الدهشة على محياهم، يفاجئك الجميع بأنهم صادفوا الموقف ذاته. 
 
خلال الجلسة ذاتها يقول أحد أصدقائك «هل تعلمون أن هناك تغريدة للدكتور طارق الحبيب على تويتر تم إعادة التغريد بها أكثر من 1552 مرة، وجاءت في مفضلة أكثر من 234 مغرد!!». تلتفت إليه مستغرباً «وما شأن هذا بذاك؟». يُجيب سأقرأ عليك التغريدة لتعلم ما هو الرابط «فتيات إماراتيات في مدينة العين يعملن في صنع قطع غيار الطائرات ويتم تصديرها لمختلف شركات الطيران العالمية مثل بيونغ وإيرباص. علميهن يا بنت زايد».
 
والسؤال هنا إلى ماذا نصبوا حين نقول «زايد هُوية وطن»؟
بدايةً جاء مصطلح الهُوية في اللغة العربية من كلمة: «هو». فالهُوية في مفهومها هي مجموعة من السمات التي تضفي بدورها على الشخص أو المجموعة عناصر تميزها عن غيرها. ويمكن أن تتبلور الهُوية في العديد من السمات من قبيل الهُوية الوطنية، والدينية، واللغة، والعرق، والتاريخ والحضارة والثقافة وغيرها.  
 
ويلاحظ أن هناك العديد من الهُويات لا تنحصر على شعب بعينه يعيش في دولة محددة، بل تتعداه لتتخطى القارات لنرى تماثل ومشاطرة للشعوب لتلك العناصر من قبيل هوية الدين واللغة. ولكن تأتي الهُوية الوطنية بدورها لتعطي لكل شعب في أي دولة خصوصية تميزه عن غيره من الشعوب، فالسعوديون والبحرينيون مثلاً يتفردون دون غيرهم بهويتهم السعودية والبحرينية وكذلك الحال بالنسبة لبقية دول الخليج. الأمر ذاته ينطبق على المصري والعراقي وغيرهم من الدول العربية وغيرها. 
 
وماذا عن الهوية التي يتفرد بها الإمارتيين بالإضافة إلى الهوية الوطنية؟
لما كان شعب دولة الإمارات حاله في ذلك حال بقية الشعوب فقد أصبح له عناصر هُوية مشتركة سواء هُوية اللغة أو الدين أو الثقافة أو التاريخ وغيرها ما جعلت مسألة الترابط والتجانس والوحدة بين هذا الشعب أمر طبيعي لم تواجهه أية إشكاليات مثل التي تواجهه بعض الشعوب الأخرى التي تشترك في وطن واحد ولكنها تتباين في بعض الهُويات مما يخلق في بعض الأحيان صعوبة تحقيق تجانس قوي بين فسيفساء المجتمع.
 
ولما كان الله سبحانه وتعالى كريم على خلقه فقد من الله على شعب الإمارات بأن يأتي «زايد الخير» ليكون مؤسس وقائد لهذا الوطن، ويدفع بحبه لشعبه لأن يضفي قيمة جديدة مضافة إلى العناصر الأخرى التي تربط هذا الشعب. فبالإضافة إلى الهُوية الوطنية وهوية اللغة والدين والتاريخ والثقافة التي تجمع شعب الإمارات، جاء حكيم العرب وما تركه من محبة في قلب القاصي قبل الداني ليعطي شعب الإمارات هُوية فريدة اقترنت بشخصية عظيمة فرضت احترامها على الجميع. 
 
فحين يسمع أي مواطن إماراتي عبارة «عيال زايد» أصبح يدرك تماماً أن المغفور له قد ميزه عن جميع الشعوب بهُوية أصبحت عنصر رئيس في وحدة وقوة هذا الشعب. لقد جاء حب زايد لشعبه وغدقِه الذي لم ولن ينضب ليخلق حاله فريدة من الانصهار والتآلف والمحبة بين هذا القائد وبين شعبه. فأصبح زايد الأمة والأمة زايد. 
 
من هذا المنطلق لم يعد زايد فقط قائد ومؤسس لدولة الإمارات فحسب، بل أصبح «هوية» أساسية لدى شعب الإمارات فـ «زايد هُوية وطن».
«زايد هُوية وطن» تتطلب بدورها أن يتم غرسها في الوجدان الإماراتي ليجد فيها عنصر مضاف إلى وحدة هذا الشعب وتجانسه، فالمظلة الوطنية وهويتها للشعب الإماراتي لا يمكن أن تنفصل عن الهُوية المستقاة من زايد.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-09-05 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-11-03
2017-03-08
2014-12-20
2015-12-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1218

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره