مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2017-05-02

تكامل الحرب المتعددة الميادين

تبرز التغيرات الراهنة والمستمرة في العالم الحاجة إلى الوعي الظرفي المشترك من أجل تحسين القدرة على صنع القرارات. وكما ورد في “المفهوم العملياتي المستقبلي للقوات الجوية الأمريكية”، سوف تستمر التهديدات والفرص في التطور من حالتها الراهنة مع اقتراب العالم من عام 2035. 
 إذ إنه بعد عشرين عاماً من الآن، وعندما ينوي الطيارون تنفيذ العمليات فإنهم ينفذونها من خلال أعمال عسكرية جوية وفضائية وسبرانية متكاملة بالفعل، وبفهم واضح لكيفية تكامل هذه الأعمال وإدماجها في العمليات المشتركة والموحدة.
 
السيطرة المرنة في الميادين
وسوف يتم ضمان حرية العمل عبر هذه الميادين – سواء كانت دائمة أو مؤقتة – من خلال السيطرة المتكيفة مع الميدان في الجو أو الفضاء أو الفضاء الإلكتروني، مع تسهيلات من القيادة والسيطرة تتلاءم مع هذه البيئة المتعددة الميادين. وسوف تشتمل أعمال الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع والتحرك والهجوم العالمية المتكاملة على عقليات وأساليب جديدة من أجل زيادة التكامل وحرية الوصول والدقة. كما سيسهم التوسع المستمر في الفضاء والفضاء الإلكتروني عبر الإنترنت في زيادة مساحة عمليات القوات الجوية.
 
سوف تتولى أنظمة إدارة المعارك المشتركة في المستقبل الربط بين المنصات العاملة في جميع البيئات  - الجو والبر والفضاء والمجالين الكهرومغناطيسي والسبراني.
والواقع أن المعركة المتعددة الميادين لا تقتصر على القدرة على العمل في ميادين متعددة، كما أنها لا تقتصر على العمليات في ميدان واحد والتي تدعم أو تتكامل مع العمليات في ميدان آخر.
النظر في كافة الفرص وإيجاد المزيد من الخيارات
سوف يستغل مفهوم العمليات المتعددة الميادين والمتقدمة  CONOPS القدرات الحالية والجديدة، وكذلك تكامل وتنسيق القدرات المشتركة والمتحالفة عبر كافة العمليات العسكرية، كما سيسمح لمستخدميه برؤية المزيد من الفرص وإنتاج المزيد من الخيارات، وتستوجب هذه المسؤولية أن نتقن فن القيادة والسيطرة المتعددة الميادين MDC2.
يتطلب التطور في قدرات القيادة والسيطرة العسكرية تفكيراً متجدداً، وتدريباً جديداً، وربما تقنيات جديدة، أو أساليب جديدة في استخدام التقنيات الأقدم عهداً.
وسوف تحتاج القوات المسلحة إلى إدماج معلومات آنية من مصادر متنوعة، بعضها غير تقليدي، وتقييم تلك المعلومات بأقصى سرعة ممكنة من خلال الأنظمة.
فإذا قام العدو بإعاقة الأعمال العسكرية في أحد الميادين، فإنهم يحتاجون إلى التفكير بسرعة بخطة جديدة من أجل تغيير قوانين اللعبة، والهجوم أو الدفاع من ميدان آخر، وسوف تتميز العمليات المتعددة الميادين المستقبلية بطبيعتها بالسرعة العالية وخفة الحركة والعمل المشترك.
 
وتتلخص العناصر اللازمة للقيام بعمل القيادة والسيطرة في الوعي الظرفي أو المكاني، والسرعة في اتخاذ القرارات، والقدرة على توجيه القوات لتحقيق أهداف القائد.
وتعتبر القدرة على جمع البيانات وتوزيعها وتحويلها إلى معلومات استخباراتية أمراً ضرورياً، غير أن القوات المسلحة بحاجة إلى إدماج مصادر المعلومات غير التقليدية على نحو أفضل، كما أنها بحاجة أيضاً إلى استغلال التنسيق بين الوكالات، والقدرات التجارية وقدرات الشركاء الأجانب.
ولكي تستفيد الجيوش من حجم المعلومات، فإنها تحتاج إلى هيكليات مشتركة، وتنسيق موحد للبيانات، وأنظمة التعلم الآلي والاصطناعي، والتكامل الأمثل، وذلك من أجل التحديد والتركيب والعرض للمعلومات الخاصة بصنع القرار في الوقت المناسب، للقائد المناسب، في أفضل نسق وأكثره فائدة.
 
التحديات البشرية والتقنية 
يكون الوعي الظرفي أو المكاني في أقصى قوته عندما يساعد على صنع القرارات الفعالة في الوقت المناسب، سواء كانت قرارات تكتيكية أو عملياتية أو استراتيجية. ويمثل اتخاذ مثل هذه القرارات بالسرعة العملياتية المطلوبة تحدياً بشرياً وتقنياً، ويتعين على القوات المسلحة التطوير والتمكين على كافة المستويات التكتيكية والعملياتية والاستراتيجية، مع المهارات اللازمة للتخطيط المشترك، وإدارة المعركة، والفهم الأفضل لكيفية تحسّن القدرات المشتركة في ميادين متعددة، كما تحتاج القوات أيضاً إلى القادة والأدوات على حد سواء، من أجل تصور ميادين معركة متعددة والقيام باتخاذ القرارات بسرعة.
 
الإنسان والآلة: قوة الواجب المتعددة الميادين
تعتبر المقاربة المتعددة الميادين بسيطة نسبياً، وتنطوي على استخدام البيانات من تحت وفوق البحر والبر والجو، ومن الفضاء الإلكتروني والفضاء الخارجي، وجمع هذه البيانات معاً، وتحليلها بسرعة مذهلة، ثم مهاجمة العدو من كافة الميادين وكافة السبل التي يحقق فيها الجمع بين الآلة والإنسان أفضل النتائج.
يقوم الجيش الأمريكي بإنشاء وحدة قتال تجريبي لتطوير تكتيكات جديدة لميادين القتال المستقبلية السريعة الدمار.
وسوف تكون قوة الواجب المتعددة الميادين “تنظيماً صغيراً نسبياً .., من نحو 1500 جندي”، حسبما قال رئيس أركان الجيش الأمريكي، الجنرال مارك ميلي، وسوف يكون ذلك التنظيم قادراً على خوض الحرب الفضائية والسبرانية والبحرية والجوية والبرية”. قال ذلك موسعاً نطاقه إلى جميع ميادين العمليات العسكرية دعماً للقوات الجوية والبحرية ومشاة البحرية (المارينز).
 
الألعاب الحربية 
تقوم شركة لوكهيد مارتن Lockheed Martin بتمويل وعقد سلسلة من ألعاب الحرب السرية المصنفة لاستكشاف الاستراتيجيات والمفاهيم والعمليات والأسلحة لرؤية كيف يكون أداؤها عند مهاجمة العدو.
تم إقامة اللعبة بمشاركة 40 لاعباً و12 مراقباً في مركز لوكهيد للابتكار بالولايات المتحدة الأمريكية، وتم في التمرين استخدام أحد الفريقين الذي تم إعداده ليعكس الطبيعة المتكاملة للحرب المتعددة الميادين، أما الفريق الآخر فكان أكثر تقليدية.
ومن بين منظومات أسلحة لوكهيد التي تم اختبارها كانت هناك أداة للتصور الاستراتيجي هي Panopticon، ونظامها الفضائي الجديد، ونظام الأرضية المشتركة الموزعة DCGS، والنظام المركزي لإدارة المعركة في مسرح القتال TBMCS، والقيادة والسيطرة، وإدارة المعركة، ونظام الاتصالات C2BMC، ونظام إدارة ترتيب المهام الجوية ATOMS. 
 
Panopticon (مراقبة الكل) – الحصول على الصورة الأكبر
يعتبر Panopticon- الذي هو عبارة عن حل تصوري وتكاملي جغرافي مكاني – إطاراً من الجيل القادم لجمع البيانات الجغرافية المكانية من أنظمة مستقلة متعددة في عرض موحد ثنائي الأبعاد / ثلاثي الأبعاد.
يرى المستخدمون مشهداً مركباً لعوالمهم الاستراتيجية والعملياتية والتكتيكية، مقترناً بنسق عريض من الصور الجغرافية تشمل البيانات الفضائية والطبوغرافية والسبرية وبيانات واجهة التضاريس الرقمية.
يستطيع المستخدمون التحكم والتفاعل مع أنظمة البيانات، وتعديل البيانات. وبإمكان نظام Panopticon – من خلال بنيته التكاملية – إدماج الأنظمة التقليدية وأنظمة الطرف الثالث. كما يمكن بواسطة هذا النظام تصور منظومة معقدة من الأنظمة بشكل فعال، والتحكم بها من نقطة بؤرية حدسية واحدة. وتستطيع الأنظمة والمشغلون على حد سواء – باستخدام البنية التكاملية – تعزيز قيمة معلوماتهم الجغرافية والمكانية. 
يعمل نظام Panopticon على برنامج ويندوز Windows و Linux وبيئات OS X ، باستخدام أجهزة تجارية جاهزة مثل محطات العمل workstations والألواح الإلكترونية tablets، والحواسيب المحمولة. 
 
إيجاد الفضاء الذكي
يحتاج أصحاب الأنظمة الفضائية ومشغلوها إلى قدرات جديدة لحماية الأصول والمهام في الفضاء. وفي هذا السياق بإمكان الحل المتمثل في نظام الفضاء الذكي iSpace تلبية هذه الحاجة؛ فهو يزود العملاء العسكريين والمدنيين والتجاريين والدوليين بقدرات معالجة بيانات الحساسات، والوعي بميدان الفضاء، والقيادة والسيطرة، وإدارة المعركة.
يقوم نظام iSpace بتنفيذ ومعالجة وربط البيانات من شبكة عالمية مكونة من أنظمة استشعار المجمعات الحكومية والتجارية والعلمية ومراكز القيادة. وبعد التقاط المعلومات من أنظمة الاستشعار البصرية والرادارية وتحت الحمراء واللاسلكية، يقوم نظام iSpace بتزويد المستخدمين بالمعلومات حول ما يحدث في الوقت الحقيقي، ويوصي بأفضل مسارات العمل.
تسهم التحليلات المتقدمة وقدرات الإدماج في تمكين الإدارة الفعالة المتقدمة لحوادث الفضاء، مثل حوادث الاصطدام والمناورات وعمليات الإطلاق والتهديدات المتعلقة بالمدارات. وتتصف البنية الهندسية لنظام iSpace بمركزيتها الشبكية وانفتاحها وقابليتها للترقية مع شاشة عرض للمستخدم بديهية وقابلة لإعادة التشكيل.  
 
نظام الأرضية المشتركة الموزعة DCGS يحقق التكامل
إن نظام الأرضية المشتركة الموزعة DCGS مصمم لتلبية احتياجات قادة قوات المهام المشتركة والموحدة من الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع. 
وتسهم الهيكلية المفتوحة والمعيارية القابلة للترقية في تمكين العمل المشترك لجمع ومعالجة واستغلال ونشر وأرشفة جميع أشكال الاستخبارات.
كما يدمج نظام الأرضية المشتركة الموزعة DCGS القدرات الجديدة والناشئة في هيكلية مفتوحة لاشبكية، تسهم في تمكين إدارة البيانات المتواصلة ابتداء من التكليف بالمهمة إلى عملية الجمع، إلى النشر شبه الآني للمحاربين.
وهناك برنامج DCGS-Lite الذي طورته رايثيون، والذي يركز كثيراً على الحصول على الاستخبارات والمعلومات من / وإرسالها إلى أقصى المناطق في أطراف ميدان المعركة. ويتم إدماج التقنيات المتحركة للسماح لفرق العمليات الخاصة باستغلال المعلومات الاستخباراتية من مواقع نائية وتوفير تقارير آنية.  
يتلقى برنامج DCGS-Lite تنبيهات حول نشاط العدو، ويوزع تلك المعلومات عن طريق اتصالات تكتيكية إلى أجهزة محمولة باليد على الطرف الأمامي لميدان المعركة. كما يتم توفير البيانات للمشروع بكامله ضماناً للوعي الظرفي في أي مستوى من المستويات. ويجري حالياً نشر برنامج DCGS-Lite DCGS-Lite عملياتياً في عدة مواقع في أنحاء العالم.
 
مواجهة محرك أنظمة إدارة المعركة
يعتبر النظام المركزي لإدارة المعركة في مسرح القتال TBMCS نظام إدارة المعركة المشترك الذي تستخدمه كافة أجنحة الجو في القوات المسلحة الأمريكية لتخطيط العمليات الجوية وتنفيذها. وينسق النظام المركزي لإدارة المعركة في مسرح القتال TBMCS بالفعل كل طائرات القوات المسلحة، من المقاتلات إلى المروحيات إلى صواريخ كروز.
وقد تم نشر نظام TBMCS في أكثر من 100 موقع في جميع أنحاء العالم، حيث يحقق التكامل بين العمليات وأنظمة الاستخبارات لأجل القوات الجوية والبحرية مع الأنظمة البرية للجيش وسلاح مشاة البحرية لتمكين إدارة المعركة الموزعة.
 
تأمين قيادة وسيطرة كاملين
يتم إجراء اختبارات عملياتية وتطويرية في كل عام من قبل وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية لاختبار جوانب من نظام الدفاع الصاروخي البالستي الإقليمي regional/theatre Ballistic Missile Defense System (BMDS)، الذي يتميز بهيكلية متعددة المستويات مكونة من ميادين تعزيزية ومتوسطة ونهائية  مصممة لتوفير الحماية العالمية ضد جميع مستويات تهديدات الصواريخ البالستية.
ومن الأمور المفيدة لنجاح اختبارات نظام BMDS نظام الدمج الذي يربط نسق الحساسات ومنظومات الأسلحة الفضائية والأرضية والبحرية لتمكين الاعتراض الناجح: وهو نظام القيادة والسيطرة وإدارة المعارك والاتصالات C2BMC. كما يربط هذا النظام بين عناصر نظام الدفاع الصاروخي BMDS بنظام مدمج لتوفير رؤية مشتركة للتهديدات المحتملة أو الراهنة.
 
هدف الألعاب الحربية
قد يكون الهدف النهائي للتجارب الحالية هو وحدات دائمة تتميز بالاكتفاء الذاتي. ويعتبر التخطيط الدقيق زمنياً والفعال للمهام أساسياً لإعطاء شكل معركة المستقبل، وهذا يعني تصميم أنظمة متوقعة على هيكليات مفتوحة واستخدام عمليات تطوير سريعة تستوعب التغيرات.
 
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-06-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2015-11-01
2015-12-01
2015-12-01
2014-11-11
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1164

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره