مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2018-01-02

الخريف الإيراني وصحوة قطر

السلطة والهيمنة، من أعمق رغبات الإنسان الفردية، وأخطر أحلام الدول السياسية، ويكمن خطرها في الأدوات والوسائل التي يصل بها إلى نصيبه منها، فإن اسعفته الحكمة سوف يختار درب الإصلاح، وإن كان صعباً، ومجهداً، ومحفوف بالخطأ، إلا أنه ليس خطيراً، وغالباً لن يكون فيه تهديد بخسارة حتمية،
 
أما الطريق الأقصر للسلطة والهيمنة، فإنه طريق الاحتيال، والمؤامرات، وعقد صداقة مع الشيطان نفسه، ومصافحة الشر، طريق مرصوف بالضحايا، والاستغلال، وسفك الدماء، والخيانات، ومهدد دائماً وأبداً بيقظة الثوار، لأنه ليس كل ضحية تُسلم لقدرها، وتلعق جراحها، وتنتظر مصيرها، يوجد ضحايا يموت الخوف فيها، وتبعث من جديد، ثائرة غاضبة، وتأخذ انتقامها، وغالباً تفقد مع شخصيتها القديمة ملامح الإنسانية، وتبطش بمن ظلمها، وتبالغ في الانتقام.
 
ونحن على اعتاب سنة ٢٠١٨م، ومع فورة التوقعات الفلكية، فإن التوقعات التي تخضع لقانون الطبيعة تفرض نفسها ولو بعد حين، رغم تدخلات الإنسان وتحديه، فإنه من قوانين الشر أن يفني بعضه بعضاً، بيد العدالة، أو بيد الظلم، أو بيد الثوار، وقد يكون هذا القانون هو ما أشار إليه الكاتب المسرحي اليوناني سوفوكليس حين قال: “مكاسب الشر تحتوي على عقابها”، ولك أن تتخيل، أو تتوقع نهاية الشر الإيراني، كيف سيكون، هل ستعيش إيران خريفاً ساحقاً بيد شعبها، بعد أن تعود لعزلتها بحصار دولي؟ وبرغم أنها تقود ناسها بالنار والبارود، هل سينتصر الشعب الإيراني على خوفه؟ وهل سيشرب قادتها من نفس الكأس الذي دار بين قادة سُحلوا في الطرقات أمام العالم!
هل الشر الإيراني سيموت خارجياً، ليستيقظ في قلب إيران، ويحولها إلى كعكة ويقسمها، بعد حروب أهلية طويلة المدى! وهل ستكون إيران مجرد قصة في كتب التاريخ، وعلى أرض الواقع سنقول كانت هنا دولة اسمها إيران؟
 
وماذا ستفعل قطر في الخريف الإيراني؟ يبدو أن قدرها أن تعود للخليج، ولكن، بعد أن ينتهي الحكم القائم الآن، ونهايته بيد شعبه أيضاً، سجن ربما، أو اغتيال، لأن الخليج وإن بدا على الخرائط دولاً شقيقة، إلا أنه دولة واحدة، وشعباً واحداً، جذوره متشابكة ومعقدة، ويصعب فصلها، والخروج منها انتحار ليس له خيار ثانٍ.
 
وللشر قانون آخر، حين يقتل نفسه بنفسه في مكان، فإنه يستعد للظهور في مكان آخر، فمن الدولة التي سيتطاول الحلم فيها ويتعاظم، وتصافح الشر؟                      
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-01-29 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-11-03
2012-05-01
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1367

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره