مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2020-06-07

المواقع الإلكترونية للقطاعات الحكومية.. هل تم التحديث!

في مجال التسويق، ألقت الثورة الصناعية الرابعة بظلالها على المجال حتى أنها لم تترك القطاع الحكومي في الدول دون أن تنادي بالفكر الجدير الذي يهتم بتسويق خدمات القطاعات الحكومية في الدول ، ذلك أن التسويق خرج من عبائته التقليدية إلى رداء آخر الكتروني يركز على كسب ثقة المستفيدين من الخدمات .
 
 
والمواقع الإلكترونية في القطاعات الحكومية التي تتعامل يومياً مع فئات مختلفة أوجدت لتكون بديلاً فعالاً عن الروتين الحكومى الذى يستهلك الوقت والجهد والموارد البشرية.
 
 
لكن هل يمكننا القول أن المواقع الحكومية في دول العالم العربي تحقق المعايير العالمية التي تمكن المواطنين من الوصول بشكل آمن وعالى الجودة للمعلومات، البيانات، خدمات الحكومة الرقمية – من أى مكان وفى أى وقت، على أى جهاز كما أوصت وثيقة “الحكومة الرقمية الامريكية»؟
 
 
او هل تطبق المواقع الحكومية العربية مبادئ تحسين قابلية الاستخدام لمواقعها الالكترونية كما في الدليل التوجيهي الذي اصدرته الحكومة البريطانية و ذكره الكاتب «احمد مجدي» في موقع «معمل الوان» مثل: 
 (تحديد احتياجات المستخدمين ،التركيز على عرض الانجازات الفعلية، التصميم بناء على حقائق وتجارب قبلية ناجحة، سهولة استخدام الموقع، تطوير مستمر للتصميم، شمولية التصميم من حيث الساطة وسهولة الاستخدام لكافة الشرائح المختلفة، الهدف من بناء الموقع تقديم الخدمات اولا واخيرا فهم السياق في تصميم يناسب الناس ويخدمهم بالدرجة الأولى، الاتساق في التصميم هو المهم وليس التوحد، التفاعلية)؟!
 
إن أهمية المواقع الالكترونية الحكومية تعني بالدرجة الأولى خدمة المواطنين ولذلك عليها الاهتمام بالمحتوى بشكل متواز مع التصميم بدلا من الاهتمام بالتصميم الحديث للموقع والافتقار الى بناء المحتوى، بسبب انفصال إدارة الإعلام في بعض الوزارات والقطاعات الحكومية عن إدارة الحاسب الآلي وإدارة التسويق هذا اذا اسلّمنا بوجود مثل هذا الادارة في كل القطاعات الحكومية. 
 
 
الجمهور اليوم تغيّر وكذلك الأدوات الاتصال والتواصل معه تغيرت، لأن الجمهور منذ أن بدأت دخول خدمة الانترنت في العالم العربي أصبح مهتماً باستخدامها، ومنذ أن اهتمت الحكومات العربية بالتحوّل الرقمي والحكومة الالكترونية وهو يتوقع أن تقدم اليه الخدمات الكترونيا من خلال المواقع الالكترونية وليس منصات التواصل الاجتماعي التي يمكن أن تنتهي خدماتها المجانية في أي وقت.
 
 
وقد تميزت بعض الدول الخليجية في تطبيق معايير جودة المواقع الالكترونية لكن ضعف صناعة المحتوى هي المتسبب في أن تكون المواقع الالكترونية مشابهة للمحتوى الورقي فقط بنقل النص إلى الموقع الإلكتروني مطعماً بعدد من الصور والفيديوهات، لكن لا يوجد اهتمام بالنقطة المهمة في وجود المواقع الالكترونية التي هي من يشكل الصورة الذهنية للوزارة او اي قطاع حكومي. 
 
 
وازداد الامر سوءاً حين بدأت مواقع التواصل الاجتماعي في الإنتشار واهتمت غالب القطاعات الحكومية بمنصاتها سواء كانت تويتر أو فيس بوك ، فاصبحت المواقع الالكترونية غير محدثة ومجلاتها بصيغة «PDF» كما أنها لا تفرق بين الموظفين والجمهور في انشاء الرسائل الاعلامية في الموقع ولا تحدث محتواه باستمرار.
 
إن وجود المواقع الإلكترونية للقطاعات الحكومية ينطوي على اسلوب التواصل مع المواطنين ولذلك من المهم احترام هذا التخصص والإستعانة بالمتخصصين والمحترفين فيه.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2020-10-07 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2016-07-13
2013-01-01
2017-06-12
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره