مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2018-04-01

تنفيذ الاستراتيجية.. المبادئ الاستراتيجية الأساسية

يزداد أمننا الإقليمي تعقيداً وأهمية مع التغيرات المستمرة في هيكل القوة العالمي. ويتعين  على الخبراء الاستراتيجيين المعاصرين الآن أن يكونوا قادرين على إدارة تحديات استراتيجية متعددة. ولكي يقوم القادة الاستراتيجيون بذلك بفاعلية، لا بد لهم من فهم أدوات القوة الوطنية والمهارة في تنفيذ الاستراتيجيات بشكل فعال على حد سواء. 
 
ولحسن الحظ، فقد حدد المحللون قائمة قصيرة بالمبادئ الأساسية التي يمكن أن تزيد من فاعلية جميع القادة الاستراتيجيين، ويصفها البعض بمبادئ الحرب، أما في عالم اليوم فهي تنطبق أيضاً على الجهود الوطنية الاستراتيجية الأخرى. وتعدّ هذه المفاهيم عناصر أساسية للنجاح على الساحة العالمية. 
 
قد يجادل البعض بأن تطوير مبادئ أو عقائد أو أساليب وطنية أخرى لتنفيذ الاستراتيجيات يمكن أن يمنح الخصوم ميزة (إذا فهمها قادة آخرون) أو يمكن أن يؤدي إلى إمكانية التنبؤ (إذا قام القادة الاستراتيجيون بتطبيقها دون تفكير). لكن ثبتت مزايا الفهم الجيد لمثل هذه المقاربات المشتركة من قبل القادة في سائر مفاصل الأمن القومي على مدى التاريخ. وقد استفادت روسيا من هذه المقاربات المشتركة ، حيث أدت إلى الحيلولة دون هزيمتها على يد ألمانيا عام 1942 فاستخدمتها لتحتل برلين بعد ثلاث سنوات فقط، وحققت بريطانيا العظمى والولايات المتحدة نجاحاً مماثلاً في الأزمات التي تراوحت ما بين مكافحة التمرد إلى الحملات الإعلامية، والحظر الاقتصادي وجهود بناء التحالفات.
 
حدد العديد من الدول عناصر أساسية مختلفة لتحقيق النجاح الاستراتيجي، وهذا يدل على أن اختلاف الثقافات والتاريخ أدى إلى اتباع مقاربات وطنية متميزة. ويوجد لدى كل من روسيا وفرنسا والصين والمملكة المتحدة والولايات المتحدة لوائح مختلفة من المبادئ تتلاءم مع الظروف الخاصة لكل من هذه الدول. لكن ثمة اتفاق واسع النطاق على أن المفاهيم الاستراتيجية التالية، التي تظهر مراراً وتكراراً في العقائد الوطنية المختلفة، تتمتع بقيمة دائمة لدى كل دولة:
•  حرية العمل – ويتحقق ذلك بالقدرة على التصرف على النحو المنشود لتحقيق المصالح الوطنية، على الرغم من الجهود التي تبذلها الدول الأخرى.
• المبادرة – وذلك بالعمل على نحو استباقي من أجل كسب ميزة، والحفاظ على الزخم، والاحتفاظ بحرية العمل.
•  الأمن - بالحفاظ على بيئة توفر الحماية للقدرات والخدمات الأساسية، في البر والبحر وفي الفضاء.
• المفاجأة – من خلال الاستخدام المدروس لخطط غير متوقعة لحرمان العدو من القدرة على التنبؤ.
• التركيز – بالاستخدام المتزامن للقوة الوطنية (الدبلوماسية والمعلومات والقوة العسكرية والاقتصاد ومصادر القوة الأخرى) لتحقيق الأهداف.
المناورة - بالاستخدام المرن للقوة الوطنية لوضع الخصم في ظروف تمنحك ميزة عليه.
• المرونة - البراعة الاستراتيجية: وذلك من خلال التمتع بالحرية في تغيير مقاربتك بسهولة لمواجهة الظروف الجديدة.
• التعاون – بإقامة تحالفات وتقاسم الجهود لتحقيق الأهداف المشتركة، عندما تكون مفيدة.
• الاستدامة - بالحفاظ على تدفق الموارد لضمان حرية العمل الاستراتيجية الوطنية على المدى البعيد.
 
لا يوجد تماثل تام بين أي عملين أو إجراءين دوليين، وبالتالي سيكون انطباق كل مبدأ من هذه المبادئ بشكل مختلف قليلاً في كل ظرف فريد مختلف عن الآخر، ولكن إذا أخذناها ككل، فهي تتمتع جميعاً بالأهمية بالنسبة إلى أغلبية الجهود الوطنية. وإذا ما تم استخدامها مع مراعاة الحكمة والمرونة على نحو دائم، فهي أفضل طريقة لضمان النجاح. في الأشهر المقبلة سيتم استقصاء كل من هذه المبادئ بمزيد من التفصيل، مما يوفر للاستراتيجيين مجموعة أدوات جاهزة لضمان النجاح لدولة الإمارات العربية المتحدة في المستقبل على الساحة العالمية.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-09-06 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1485

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره