مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2018-06-06

حق الشهيد

حين شرع صدره لساحة الحرب، وحين انطلق بشجاعة ليرد العدوان عن وطنه، وحين استجاب لاستغاثة أخيه أوجاره، وحين لبى نداء المظلوم والموجوع، وحين سكن الحدود بعيداً عن وطنه، وحين تدفق دمه الطاهر، ماذا ترك لنا الشهيد؟
 
ترك لنا أمانة، ورحل إلى ربه وكله يقين، أننا فهمنا وأدركنا مسؤولية أمانته التي من أجلها قدم روحه غير متردد، رحل مطمئناً أن من بقي بعده لن يفرط بها، ترك لنا الوطن أمانة، بكل مافيه، وكل تفاصيله، ترك لنا النهوض به، وحمأيته.
 
حق الشهيد أن يكون الوطن أولوية ليس قبلها قبل، حق الشهيد على كل فرد، كل من يتنفس على أرض الوطن، كبيراً كان أم صغيراً، لأنه حين كان يذود عنه في الحرب، فإننا نذود عنه بالعمل الجاد، والإخلاص، بحمأيته من المندسين، والخونة، بالتذكير دائماً وأبداً أن الوطن هو ابن الشهيد الذي تركه بين أيدينا لنحميه، ونرعاه، ونساهم جميعاً في البناء، بناء الفكر، وبناء العمران، وبناء الحضارة.
نعزي أنفسنا من ألم فراق الشهيد كلما اجتاحنا، نظرنا إلى أمانته وتذكرنا من أجل ماذا رحل عنا، ونتعلم منه معنى الشجاعة، والبذل، معنى أن يكون الوطن أعظم قضية ننافح عنها بكل ما نملك.
كل شهيد هو تجدد للعهد، وتذكير بالوطن، كل شهيد نودعه نرث عنه أمانة الوطن، والعدو لا يتوقف، وكذلك نحن لا ننسى، ونعرف أن للحرب جبهات قتال، داخلية وعلى الحدود وخارجية، في كل جبهة جنود بواسل.
 
نحن جنود الداخل، نحارب بالكلمة، نحارب العمل والإخلاص، نحارب في ميادين التقدم، نحن من استلم أمانة الشهيد. 
 
لذا، حين تبكي الشهيد، ارفع رأسك، وامسح دمعك، فأنت من سيكمل طريق الشهادة، أنت من سيحمل الأمانة، أنت من سيجعل من رسالة الشهيد معنى وقيمة، ستساهم في بناء وطنك، ستجهز الأبطال لميدان الشجاعة، ستدعم نجاح وطنك، ستعد أطفالك للوطن، لأنك تدرك أنها رسالة متصلة، بينك وبين الشهيد، بقدر ما تحمل الشهيد ستتحمل أنت على أرض الوطن، بقدر صبره ستصبر، بقدر يقظته في تفادي سلاح العدوان، ستتفادى عثرات الوطن، لك دور بطولة في وطنك، وإن ظننته صغيراً، أو قصيراً، فهو عظيم حين تقوم به على أكمل وجه، مهما كانت قدراتك محدودة، فإن كل جهد تبذله للوطن يكبر تلقائياً، لأنها أدوار مرتبطة ببعضها.
 
أمانتك في عملك وطنية، تربيتك لأبنائك وطنية، تمثيلك لوطنك في الخارج وطنية، في كل أمر يهم الوطن مجال لرد جميل الشهيد، فلا تنسى حق الشهيد.                              
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-06-03 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-11-03
2012-05-01
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1434

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره