مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2022-05-01

الطيف في الصدارة من حيث ضمان الجاهزية في أداء المهام

أعلنت مجموعة «إيدج» مؤخراً عن تعيين سيف علي الدهباشي في منصب الرئيس التنفيذي لشركة «الطيف» التابعة لها، والمزود الرائد في الدولة لدعم دورة الحياة للمنصات والأنظمة البرية العسكرية من خلال الصيانة والإصلاح والعمرة، وإدارة سلسلة التوريد، والتدريب الفني، والخدمات الهندسية. وفي مقابلة له مع مجلة «درع الوطن»، يناقش الدهباشي الاستفادة من المواهب الإماراتية، وإدماج أحدث التقنيات وخطط التوسع وغير ذلك. وفيما يلي مقتطفات من المقابلة:
 
 
وقعت شركة الطائف مؤخراً عقداً لتطوير 413 وحدة لتوزيع الطاقة المعززة مع شركة «نمر». لو تتفضلون ببعض الكلمات حول خبرات «الطيف» في هذا المجال وحول الاستفادة من مواهب المهندسين الإماراتيين في هذا المشروع؟
تشهد التكنولوجيا الخاصة بالمركبات تطوراً بوتيرة أسرع من أي وقت مضى، وزيادة مستمرة في القدرات اللازمة. ونتيجة لذلك، يحتاج عملاؤنا إلى حلول تساعد طاقم المركبة على التركيز على المهمة، وعدم القلق بشأن توافر القدرة والموثوقية.
وإن ستة عشر عاماً من الخبرات الهندسية تجعل من «الطيف» شريكاً صناعياً يتمتع بالمهارة التي تمكّنه من مساعدة العملاء على تحقيق أقصى استفادة من قدرات مركباتهم. ويتميز مهندسونا بالجمع بين مجموعة متنوعة وفريدة من الخبرات والمعرفة اللازمة في القطاع؛ مما يمكّنهم من تصميم وتقديم حلول تنطوي على قدرات وتقنيات متقدمة. وقد قمنا بإنشاء خط تجميع مخصص لتطوير المنتجات لضمان الإنجاز والتسليم في الوقت المطلوب.
لطالما كان التوطين في في مقدمة أولياتنا؛ فنحن نواكب الأولويات الوطنية، وندعم تطوير قدرات المهندسين والتقنيين وروّاد الأعمال في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) حرصاً منا على أن يكون لدينا مصدر مستدام للمواهب.
 
 
 
هل لديكم خطط للتوسع في الأسواق الدولية؟
يعد التوسع في الأسواق الدولية هدفاً أساسياً لأعمال شركة الطائف ومجموعة إيدج؛ فقد تم تأسيس مجموعة إيدج (EDGE) لتطوير القدرات السيادية للدولة، والاقتصاد المعرفي، وإمكانات التصدير؛ إذْ تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على نطاق أوسع من الأسواق المستهدفة الأساسية بالنسبة إلينا. ونحن دائماً منفتحون على أوجه التآزر التي تعزز أهدافنا التصديرية وحضورنا على المسرح الدولي.
 
 
بصفتكم روّاداً في مجال التزويد بخدمات الصيانة والإصلاح والعمرة والدعم الشامل لدورة الحياة للمنصات الأرضية والمركبات الثقيلة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ما هي رؤيتكم حيال دور التكنولوجيا في تغيير إجراءات العمل؟
تلعب التكنولوجيا دوراً كبيراً في مجال الصيانة والإصلاح والعمرة (MRO)، وقد أصبح مقدمو الخدمات يعتمدونها على نطاق واسع؛ إذْ يسهم توظيف تقنيات مثل تحليلات البيانات، والذكاء الاصطناعي (AI)، والروبوتيات، والواقع المعزز (AR)، والواقع الافتراضي (VR)، لأداء عمليات الصيانة والإصلاح والعمرة، في رفع مستوى الكفاءة واختصار أوقات التسليم.
لم يعد اعتماد التقنيات الجديدة أمراً هامشياً بالنسبة إلى مقدمي الخدمات، بل أصبح عنصراً محورياً في استراتيجيات الأعمال الأساسية؛ الأمر الذي يساعد على اكتساب ميزة تنافسية على الآخرين. غير أن التعامل الفعلي مع التعقيدات والفروق الدقيقة داخل المركبات العسكرية وصناعة الدفاع ككل يتطلب برمجيات متخصصة وتكنولوجيا متقدمة. وتتمثل مقاربتنا في الاستمرار في اعتماد وتنفيذ تقنيات جديدة لتبسيط عملياتنا وتحسين خدماتنا.
 
 
ما رأيك في أهمية إدارة سلسلة التوريد؟
تهدف سلاسل التوريد الدفاعية إلى الحصول على مخرجات تشغيلية، وتعتمد القوات المسلحة على هذه المخرجات لضمان التوافر والجاهزية للمهام. وبالتالي فهذه عملية استراتيجية للغاية مصممة لضمان توزيع المنتجات في الأماكن الصحيحة، وبالكميات المطلوبة، بأفضل تكلفة إجمالية للأنظمة.
يدعم قسم إدارة سلسلة التوريد عملاءنا بمجموعة من الخدمات، والتخزين، وإدارة المخزون. وبالإضافة إلى ذلك، نقدم خدمة مشتريات أساسية ذات قيمة مضافة تسهم في تحسين الأداء والتوافر من خلال التعامل مع استلام وتخزين وإصدار وتسليم الأجزاء. وحرصاً على ضمان الكفاءة، نستفيد من البيانات الضخمة والتحليلات لإنتاج أفضل التوقعات في الصيانة وجداول التخطيط من حيث الفاعلية. كما تعد إدارة سلسلة التوريد بالفعل عنصراً حاسماً لاستدامة المهام ونجاحها.
 
 
كيف ترى الاتجاهات العامة في المشهد الدفاعي لدولة الإمارات العربية المتحدة؟
تُعرف الإمارات العربية المتحدة تاريخياً بأنها مستورد للمنتجات الدفاعية والعسكرية. لكنها الآن تنآى بنفسها عن كونها مشترياً، حيث غدت لاعباً يستثمر ويتعاون ويبيع المنتجات والخدمات. وتفخر «الطيف» بسمعتها المحلية وبالقيمة التي تحققها لدولة الإمارات العربية المتحدة. فنحن لدينا قاعدة عملاء قوية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبكوننا جزءاً من مجموعة «إيدج» (EDGE)، فنحن قادرون على الاستفادة من مركزنا محلياً لتسويق أنفسنا لدى القوات المسلحة على الصعيدين الإقليمي والعالمي. وهذا هو الاتجاه الذي نشهده عبر العديد من لاعبي الدفاع الإماراتيين.
 
 
وثمة اتجاه رئيسي آخر تركز عليه “الطيف” و” إيدج” على نحو متزايد؛ يتمثل في الاستثمار من خلال البحث والتطوير، من أجل تطوير تقنيات متقدمة؛ مثل قدرات التحكم الذاتي، والأنظمة الفيزيائية السيبرانية، وأنظمة الدفع المتقدمة، والروبوتات، والمواد الذكية، مع التركيز على الذكاء الاصطناعي الذي سيغطي كافة المنتجات والخدمات. وسيساعد ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الأخرى على الاستجابة بشكل أكثر فاعلية للتهديدات عبر المشهدين الإقليمي والعالمي.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2022-06-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2014-11-02
2013-07-01
2014-11-03
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره