مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-05-05

البواردي: قواتنا المسلحة تمتلك رصيدا مشرفا من المنجزات في خدمة المجتمع الدولي

وجه معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع كلمة عبر مجلة " درع الوطن " بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين لتوحيد قواتنا المسلحة فيما يلي نصها : في ظل القيادة الرشيدة وتحت راية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة "حفظه الله"، تأتي الذكرى الثالثة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة في عام التسامح، ليفخر أبناء الإمارات، بما حققته القوات المسلحة من تطور كبير ومستوى متميز، مسجلة رصيدا مشرفا من المنجزات في خدمة المجتمع الدولي من خلال إسهاماتها المتميزة على صعيد العمل الإنساني والإغاثي، ونصرة قضايا الحق والعدل مع الالتزام بالشرعية الدولية، وسعيها لترسيخ الأمن والسلام والاستقرار في مناطق مختلفة من العالم، إلى جانب كفاءتها القتالية في الدفاع عن الدولة، لتصبح نموذجا رائدا في رسم السياسات الدفاعية وتنفيذ الخطط الاستراتيجية والمهام العملياتية.
 
ففي السادس من مايو عام 1976 شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة يوما تاريخيا عظيما عندما قررت القيادة توحيد ودمج قواتنا المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة، واضعة نصب أعينها المحافظة على أرض الوطن وحماية مكتسباته وإنجازاته، مؤكدة بذلك حكمة ورؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي أسس دعائم الاتحاد ورسخ مبادئه ليبقى راسخا شامخا بجهود قادته وأبنائه وبتكاتفهم وتعاونهم لصد أي عدوان، ولتثبت الإمارات للعالم أنه بإمكان الحلم أن يصبح واقعا وأن تترجم الإرادة إلى أفعال وتصبح التطلعات إنجازات عظيمة.
 
وإلى جانب ما حققته قواتنا المسلحة من مستوى متميز وسمعة طيبة على الصعيد الدولي، تتألق دولة الإمارات بمنجزاتها المتعددة والمشرقة في مختلف مجالات الحياة الأخرى لتنافس الدول المتقدمة بل تتفوق على العديد منها، حضاريا واقتصاديا واجتماعيا وعلميا وثقافيا، ويأتي حرص القيادة على إسعاد الإنسان ونشر روح التسامح والتآخي بين البشر لتكسب الإمارات حب واحترام المجتمع الدولي وتصبح نموذجا فريدا بين دول العالم، ولم يكن ليتحقق ذلك لولا التزام قيادتنا الرشيدة بروح التوافق منذ تأسيس الاتحاد، والتفاف أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات وشعب الإمارات حول صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة "حفظه الله"، يؤازره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في سعيهم الحثيث لترجمة رؤاهم وطموحاتهم إلى أفعال وحقائق ملموسة، وقد شهد المجتمع الدولي لسموهم بأنهم في طليعة القيادات العالمية الجريئة والمؤثرة في صناعة القرار ومواكبة التغير وإحراز التقدم .
 
منذ انطلاق مسيرة بناء القوات المسلحة قبل حوالي نصف قرن، حرصت القيادة الرشيدة على تنظيمها وتجهيزها وفق أحدث الأسس والمعايير العالمية، وعملت على توفير أحدث الأسلحة والأجهزة والمعدات والأنظمة الالكترونية المتطورة، كما أولت اهتماما خاصا بإنشاء أرقى الكليات والمعاهد والمدارس العسكرية لتأهيل وتدريب الكوادر الوطنية من الضباط وضباط الصف والجنود والأفراد، الأمر الذي ساهم في تعميق مضمون الهوية الوطنية الإماراتية وزاد من تلاحم ومناعة قواتنا المسلحة، لتصبح قادرة على العمل بإمكاناتها الذاتية في مواجهة التهديدات الداخلية والخارجية، وقد جاء قانون الخدمة الوطنية الإلزامي كأبرز مبادرات القيادة لدعم مجهود القوات المسلحة في الدفاع عن الدولة بسواعد أبنائها من الذكور والإناث عند الحاجة.
 
ومن مظاهر حرص القيادة على بناء القوة الذاتية للدولة اهتمامها بإقامة الصناعات العسكرية الوطنية الحديثة لتضمن الارتقاء المستمر بمصادر قوتنا الذاتية، كما أن الصناعات العسكرية تشكل أحد أهم مظاهر تقدم الاقتصاد الوطني، والتي تحرص الدولة على تنميته وتمكينه بشكل مستدام، فقد شهدت قواتنا المسلحة تطورا نوعيا في صناعاتها وأنظمتها العسكرية البرية والبحرية والجوية خلال السنوات الماضية، وقد ساهمت المعارض العسكرية الدفاعية التي تقام على أرض الدولة مثل "معرض آيدكس، ومعرض دبي للطيران" في إبراز إمكانات الدولة وتقدمها في مجال الصناعات الدفاعية والأمنية لتنافس الكثير من الشركات العالمية، علما بأن دولة الإمارات قد تحولت من دولة مستوردة إلى دولة منتجة للصناعات العسكرية وبمواصفات عالمية ومعايير عالية الجودة، لتحقق سمعة عالمية، مما لفت أنظار كبرى الشركات العالمية وساهم بجذب رؤوس أموال أجنبية تحرص دوما على المشاركة في هذه المعارض الدفاعية بصورة مستمرة.
 
اليوم وفي الذكرى الـ 43 لتوحيد قواتنا المسلحة نستذكر الدور الهام الذي لعبته طوال العقود الماضية في توطيد علاقاتنا الخارجية إقليميا ودوليا، وذلك بمد جسور التعاون والتواصل وبناء قاعدة قوية من التفاهمات والشراكات والمصالح المتبادلة مع الكثير من الدول الشقيقة والصديقة، الأمر الذي ساهم في ترسيخ قيم التسامح والحوار والسعي إلى تحقيق الأمن والسلام والاستقرار، ولعل وقوفنا مع الشقيقة المملكة العربية السعودية ضمن التحالف العربي لصد العدوان وتحقيق الأمن في اليمن يأتي في مقدمة النماذج الإماراتية المتعددة للعمل ضمن إطار الشرعية الدولية في مواجهة الطغيان والباطل وردع الإرهاب، وليؤكد أهمية تعاون وتعاضد الأخوة لاسترداد الحق المسلوب وترسيخ مبادئ الشرعية الدولية، وليصبح نموذجا فريدا للدعم السياسي والعسكري وتقديم المساعدات الإنسانية للدول المنكوبة والمحتاجة في شتى بقاع العالم.
 
لا ننسى أن نستذكر تضحيات شهدائنا الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن ولم يتوانوا عن أداء واجبهم الوطني في سبيل نصرة الحق، فضربوا بذلك أروع الأمثلة في الشجاعة والبطولة والرجولة والفداء، فدماؤهم الطاهرة التي سالت على أرض المعركة كتبت لهم "بإذن الله تعالى" أعلى مراتب الشهادة، وللدولة فخرا وسؤددا، ولذويهم عزا وكرامة، وقد سطر التاريخ أسماءهم في ألواح الكرامة بأحرف من نور ليكونوا مثالا يفخر به أبناؤنا من أجيال المستقبل، وليبقى الوطن بأكمله راعيا لذوي الشهداء مقدما لهم أشكال الدعم كافة تقديرا لتضحياتهم وصبرهم وجلدهم، فرحم الله شهداء الوطن بواسع رحمته وأسكنهم فسيح الجنان.
 
وبهذه المناسبة الغالية على قلوبنا أتوجه بالتهنئة إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، ودعواتنا أن يحفظ الله دولة الإمارات وقادتها الكرام ويصون شعبها المخلص الأبي ويحفظ قواتنا المسلحة وينصر أبناءنا البواسل في ساحات الوغى ويرحم شهداءنا الأبرار ويلهم ذويهم الصبر والسلوان إنه سميع قريب مجيب الدعوات .


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2019-07-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2017-03-02
2015-12-09
2016-11-01
2014-12-19
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره