مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2022-01-02

الطائرة رافال من إنتاج شركة Dassault تفوز بصفقة الإمارات لشراء الطائرة المقاتلة النفاثة

وقعت وزارة الدفاع الإماراتية مؤخرا عقدا مع فرنسا صفقة تتضمن شراء 80 طائرة مقاتلة من طراز «رافال» التي تشرف على تصنيعها شركة Dassault Aviation كي تحل محل أسطول سلاح الجو الإماراتي من طائرات “ميراج”، بالإضافة إلى خدمات التدريب والصيانة.
 
 
وعلق اللواء الركن طيار إبراهيم ناصر العلوي، قائد سلاح الجو والدفاع الجوي الإماراتي، على هذه الصفقة بقوله إن «الإمارات أجرت دراسة دقيقة للأسواق العالمية بحثا عن الخيارات المتاحة أمامها. وبناء على محادثاتنا مع نظرائنا الفرنسيين توصلنا إلى اتفاق مشترك بأن الطائرة رافال هي الخيار الأفضل للأمن والدفاع في دولة الإمارات». وأضاف أن «العقد الموقع مع فرنسا ليس بديلا عن المفاوضات الدائرة حاليا حول شراء الطائرة F-35 الفرنسية، بل يأتي مكملا لأسلحة القوات الجوية التي تواصل تطوير أنظمة دفاعها الجوي وتبحث عن منتجات جديدة وتقنيات متقدمة ضمن إطار استراتيجيتنا الأمنية الشاملة”.
 
 
وقد وقعت الإمارات وفرنسا صفقة بقيمة 16,6 مليار يورو تقضي بأن تقوم فرنسا بتأمين 80 طائرة مقاتلة نفاثة من طراز رافال للإمارات، بالإضافة إلى 12 طائرة مروحية من طراز Caracal H225 التي تشمل تأمين الأسلحة والتدريب وقطع الغيار.
 
 
وبهذا العقد تتضمن الإمارات إلى دول أخرى مثل اليونان والهند ومصر وقطر وكرواتيا التي اشترت الطائرة رافال المتعددة الأدوار.
 
 
تعزيز التعاون الدفاعي
وذكر بيان إماراتي-فرنسي مشترك أن هذه الصفقة تهدف إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية والاستثمارية التي تضع نصب عينها البرنامج الاقتصادي الإماراتي-الفرنسي 2030 مثل الطاقة المتجددة والابتكار والتكنولوجيا. كما تأتي هذه الصفقة لإنعاش الصناعات الدفاعية الفرنسية عقب فشل صفقة أسترالية بقيمة 66 مليار دولار لشراء 12 غواصة فرنسية.
وفد حرص الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على إقامة علاقات طيبة مع سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، ما أسفر عن تدفق الاستثمارات بين الدولتين. وقد أقامت فرنسا قاعدة عسكرية دائمة في العاصمة الإماراتية أبوظبي.
وصرح الرئيس الفرنسي في بيان له بأن هذه العقود المهمة تساهم في تعزيز التعاون الدفاعي بين فرنسا والإمارات، الأمر الذي سيساهم بدوره في تعزيز الاستقرار الإقليمي وتعزيز الحرب المشتركة ضد الإرهاب. وعلق ماكرون بقوله إن هذه العقود «مهمة بالنسبة لاقتصادنا حيث سيتم تصنيع تلك الطائرات في فرنسا».
 
 
مواصفات محدثة
وصرحت شركة صناعة الطائرات الفرنسية Dassault Aviation بأن الإمارات ستشتري النسخة F4 المحدثة من طائرتها المقاتلة النفاثة رافال ذات الأدوار المتعددة، في خطوة ستجعل سلاح الجو الإماراتي أول سلاح يستخدم الطائرة Rafale F4 خارج فرنسا.
 
 
وذكر تقارير أن الطائرة Rafale F4 ستشهد إضافة نظام الرادار RBE2 AESA ونظام التوجيه Talios ونظام البصريات الإلكترونية في الجزء الأمامي وشاشات عرض المعلومات المثبتة على خوذة الطيار. كما سيتم تجهيز هذه الطائرة أيضا بقائمة من التحديثات المستقبلية التي تشمل صاروخ كروز الشبح الفرنسي SCALP-EG  الأقل سرعة من سرعة الضوء والصاروخ النووي ASMP-A الذي يحمل رأسا نوويا زنة 300 كيلو طنا والصاروخ جو – جو MICA NG ونسخة زنة 1000 كيلوجراما من الأسلحة الموجهة الدقيقة AASM. وقد جرى تحديث النظام الدفاعي Spectra لدى الطائرة عن طريق إضافة أجهزة تشويش أكثر قوة من أجل احتفاظها بقوتها لصد أي تهديدات ناشئة.
 
 
وقال إيريت ترابييه، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة Dassault Aviation، إن “بيع 80 طائرة من طراز رافال للإمارات خطة ناجحة بالنسبة لفرنسا، وأود بهذه المناسبة أن أعبر عن بالغ شكري وتقديري للحكومة الإماراتية على تجديد ثقتها في طائراتنا. فبعد الطائرتين Mirage 5 و Mirage 2000، يأتي هذا العقد ليساهم في تعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين بلدينا ونجاحنا في كسب ثقة سلاح الجو الإماراتي الذي يرتبط بشراكة طويلة مع شركتنا. كما أود أيضا أن أؤكد أهمية وقوة العلاقة بين الحكومة وشركات التصنيع في فرنسا، الأمر الذي ساهم في إحراز هذا النجاح.
 
 
وأوضح ترابييه أن «هذا العقد يحمل أنباء سارة للغاية بالنسبة لفرنسا والشركات الفرنسية المتخصصة في صناعة الطائرات وبالنسبة ل 400 شركة، كبيرة كانت أو صغيرة، التي شاركت في تصنيع وإنتاج الطائرة رافال. وهذا يعني توفير الآلاف من فرص العمل داخل قطاع صناعة الطائرات خلال العقد القادم. ويأتي هذا العقد، الذي يعتبر الأكبر على الإطلاق الذي تحصل عليه صناعة الطائرات المقاتلة الفرنسية، ليساهم في تعزيز قاعدة التصنيع الوطنية التي تعتبر فريدة من نوعها في أوروبا دون جدال نظرا لأنها تضم شركات عملاقة بالإضافة إلى الشركات والصناعات الصغيرة والمتوسطة SME/SMIs التفت كلها حول شركة ظلت على مدار سنوات طويلة المقاول الرئيسي بالنسبة لأجيال عديدة من الطائرات العسكرية والمدنية على مدار 70 عاما كاملة. إن نجاح الطائرة رافال مع قواتنا المسلحة وبيعها إلى الإمارات وتصديرها إلى خمس دول أخرى هي في الأصل ضمن قائمة عملائنا أكبر دليل على نجاح الطائرات المقاتلة الفرنسية في كسب احترام وتقدير العالم بفضل تفردها وتميزها على صعيد الصناعات المحلية.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2022-12-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2014-11-02
2013-07-01
2016-07-13
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره