مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2018-02-04

هنا اليمن .. التحالف العربي يعيد الحياة للمدن اليمنية المحررة وميلشيات الحوثي تفضحها جرائمها الموثقة.. الجزء الثاني

 "هنا اليمن" مهد الحضارات القديمة الذي يئن اليوم ويعاني من جحيم ميلشيات شر حوثية انتفضت رافعة راية الإرهاب في وجه كل يمني وعاثت في الأرض خراباً وفساداً فشردت ويتمت الأطفال ورملت الزوجات وقضت على مستقبل العوائل وذلك في سبيل تحقيق أطماع شيطانية لمن لا هم لهم سواء دمار وخراب الأوطان.
 
وهنا اليمن أيضاً حيث انتفض "تحالف الخير" لنجدة الجمهورية اليمنية الشقيقة فالبحزم والعزم والعطاء الإنساني جاء التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ليتصدى لأطماع الميلشيات الحوثية ويسهم في تحرير المناطق والمدن اليمنية .. فيد تحارب من أجرم وأفترى وأخرى تمد العون وتنقذ الشعب اليمني.
 
رصدنا  ميدانياً على مدار أشهر مشاهدات من الأراضي اليمنية تعرضها في ملف على جزءين تستعرض خلاله مأساة الطفولة في اليمن والأسر والعوائل اليمنية التي صار الموت يتربص بها في كل زاوية بسبب إرهاب ميلشيات الحوثي .. كما نستعرض مبادرات وجهود قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودور دولة الإمارات وذراعها الانساني الهلال الأحمر لإغاثة الشعب اليمني وإعادة الحياة مرة أخرى للمدن اليمنية المحررة.
 
وشهد شاهد من أهلها .. حيث نجحنا خلال تواجدنا باليمن في إجراء مقابلة بالصوت والصورة مع قيادي حوثي مسؤول عن جبهة حيس والخوخة في اليمن عقب استسلامه وتسليم نفسه للقوات الإماراتية.
 
وقال القيادي الحوثي المستسلم حمير ابراهيم إنه يدعو أبناء قبيلته إلى الانضمام إلى قوات دعم الشرعية في اليمن والتصدي لميلشيات الحوثي الإيرانية لتحرير كامل ربوع اليمن.
 
وأكد أن ميلشيات الحوثي الايرانية تجبر الأهالي على الانضمام لها وتتخلى عنهم وتتركهم في معاناة كما تدفع بالأطفال إلى ساحات القتال وتضعهم في الصفوف الأمامية في المعركة ..مضيفاً أنه من يرفض الانضمام إلى ميلشيات الحوثي الإيرانية يتم استهدافه وطرده من المنطقة وتشريده مع اسرته.
 
وعن تفاصيل استسلامه قال إن القوات استقبلته بأخلاق رفيعة وعالية وتعاملت معه بشكل جيد متوجهاً بالدعوة إلى كل من يقاتل إلى جانب ميلشيات الحوثي الإيرانية إلى التراجع عن هذا الطريق والعودة إلى الحق والانضمام إلى قوات الشرعية في اليمن.
 
وعلى النقيض من هذا الإجرام الحوثي .. كان "تحالف الخير" التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية - وبجهود رائدة من دولة الإمارات العربية المتحدة - يبني ويعمر ما حوله إرهاب الحوثي إلى حطام وركام .. ويغيث وينقذ النساء والأطفال والشباب وكبار السن وجميع من أنهكته جرائم ميلشيات الشر.
 
وتقوم الفرق الطبية الميدانية العسكرية التابعة للقوات المسلحة الإماراتية التي تعمل ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بدور إنساني في الساحل الغربي بجمهورية اليمن يتمثل في تقديم العلاج الميداني للفئات المعوزة من المرضى والوصول لهم في منازلهم.
 
ورافقت وكالة أنباء الإمارات "وام" ميدانيا فريقا طبيا للقوات المسلحة الإماراتية خلال قيامه بتقديم الخدمات العلاجية للأسر في مناطق الساحل الغربي اليمني حيث أعرب الأهالي عن تقديرهم لهذه المبادرة الإنسانية النبيلة التي وفرت خدمات علاجية متكاملة للأسر المحتاجة في الساحل الغربي.
 
وتقدم الفرق الطبية الميدانية الخدمات العلاجية للأهالي بالمناطق المحررة بالساحل الغربي اليمني دون تمييز ولا تدخر جهدا للاستجابة لكافة الحالات الإنسانية التي تتطلب رعاية صحية عاجلة حيث يبادر بالتوجه لها في أماكن تواجدها في أسرع وقت ممكن.
 
ويؤمن الفريق الطبي خدمات طبية وعلاجية للنساء وللأطفال والمسنين الذين يعانون الأمراض المزمنة المختلفة في جميع المناطق النائية التي يتواجد فيها السكان والأهالي.
 
وأكد الطبيب قائد الفريق الطبي الحرص على تقديم خدمات علاجية ميدانية ومتكاملة لكافة أهالي المناطق المحررة في الساحل الغربي اليمني دون تمييز ..وقال إن الفريق الطبي يعمل على التوجه للمرضى جميعا في منازلهم وتقديم الرعاية الطبية المجانية اللازمة لهم.
 
وأضاف أن جهود الفريق الطبي للقوات المسلحة الإماراتي تأتي تجسيدا لنهج الإمارات الإنساني وحرص على توفير الإغاثة للأشقاء في المناطق اليمنية المحررة في اليمن.
 
من جانبهم أكد عدد من الأهالي الذين استفادوا من الخدمات العلاجية التي يوفرها الفريق الطبي للقوات المسلحة الإماراتية أن هذه المبادرة الرائدة أسهمت في تقديم خدمات علاجية لأهالي اليمن دون تمييز وتجسد نهج الإمارات الرائد في مد يد العون للمحتاجين والمعوزين من شتى أنحاء العالم.
 
وحرصت وكالة أنباء الإمارات "وام" على أن تنقل ميدانيا من قلب الحدث الأوضاع في المناطق اليمنية المحررة بالساحل الغربي اليمني عبر زيارات إلى عدد من المرافق الرئيسية في هذه المناطق التي تولت دولة الإمارات العربية المتحدة عبر هيئة الهلال الأحمر إعادة تأهيلها وبنائها من أجل تقديم خدمات متكاملة لأبناء اليمن.
 
وفي مستشفى المخا العام بمدينة المخا بمحافظة تعز - الذي حولته ميليشيا الحوثي خلال فترة سيطرتها على المدينة إلى ركام - هبت أيادي الخير ممثلة في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي إلى تطويره وتأهيله ليصبح جاهزا لاستقبال المرضى من مختلف أنحاء المدينة.
 
وقال مسؤولون في المستشفى إن مستشفى المخا العام كان خلال فترة سيطرة ميلشيات الحوثي عبارة عن ركام ولم يمتلك أي إمكانات لاستقبال المرضى ..مشيرين إلى أن عملية إعادة تأهيل المستشفى بدأت مع تحرير المدينة على أيدي قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.
 
وتقدموا بالشكر والتقدير إلى دولة الإمارات وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على الجهود التي تمت لإعادة تأهيل هذه المستشفى بالشكل الأمثل.
 
وقال الدكتور منصور محمد مدير المستشفى إن الجهود التي قامت بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي من أجل إعادة تأهيل المستشفى العام في مدينة المخا أدت إلى عودة وتيرة العمل بشكل جيد إلى هذه المنشأة الصحية الهامة التي كانت عبارة عن ركام خلال فترة سيطرة ميلشيات الحوثي على المدينة.
 
وأوضح أن المستشفى يضم عددا من التخصصات الهامة مثل طب الأسرة والأمومة والطفولة والجراحة ويستقبل أعدادا كبيرا من المرضى يوميا ويعمل الكادر الطبي بشكل متواصل في المستشفى من أجل تلبية متطلبات الحالات المختلفة ..مشيرا إلى أن هيئة الهلال الأحمر حرصت على تزويد المستشفى بالمعدات الطبية اللازمة والأدوية من أجل تلبية احتياجات المرضى.
 
وأشار إلى أن الوضع الآن اختلف بشكل جذري مع تحرير مدينة المخا من ميلشيات الحوثي حيث عادت الحياة بشكل طبيعي إلى المدينة ..معربا عن أمله في أن يتم تحرير كامل ربوع الجمهورية اليمنية من أجل عودة اليمن السعيد مرة أخرى إلى أبنائه.
 
من جانبها توجهت الدكتورة جهاد هاشم الرفاعي متطوعة في مستشفى المخا بالشكر إلى الهلال الأحمر الإماراتي على جهودها لإعادة تأهيل مستشفى المخا ..مشيرة إلى أن عودة المستشفى للعمل مرة أخرى أنقذ حياة الآلاف من أبناء اليمن.
 
ونوهت إلى أن المستشفى تقدم العلاج المجاني للنازحين من بعض المناطق اليمينة وتشهد يوميا توافد المئات من المرضى فيما يسعى الكادر الطبي المتواجد إلى استيعاب هذه الأرقام وتقديم الرعاية الصحية اللازمة لهم.
 
وبعد أن طالت أيادي ميلشيات الشر والإرهاب الحوثية منازل أهالي مدينة المخا فحولتها إلى ركام سارعت "إمارات الخير" بعد تحرير المدينة وعبر ذراعها الإنسانية "الهلال الأحمر" إلى تنفيذ مشروع إعادة إعمار المدينة وبناء منازل لأهالي اليمن المتضررين.
 
وخلال زيارتنا للمنازل الجديدة لعدد من الأسر اليمنية أكدت أن ميليشيات الحوثي عاثت في المدينة خراباً وفساداً فحولت منازل الأسر اليمنية إلى ركام وخراب ومع تحرير "المخا" على أيدي قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وسيطرة القوات الشرعية على المدينة هبت دولة الإمارات لنجدة أهالي اليمن وإعادة إعمار المدينة وتنفيذ عملية إعادة بناء للمنازل المتضررة وتسليمها لأهالي اليمن خلال فترة وجيزة.
 
وتوجه محمد محمد علي أحمد الجبلي أحد المستفيدين من المنازل بالشكر إلى التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على عودة الأمن والاستقرار لمدينة المخا بعد تحريرها من ميلشيات الحوثي.
 
وقال إن أهالي مدينة المخا عانوا كثيراً خلال فترة سيطرة ميليشيات الحوثي على المدينة .. مضيفاً "الحوثيون كانوا يدخلون إلى منازلنا رغما عنا ويطردوننا ونتعرض للإهانة" ..مؤكداً أن الإسلام بريء من هذه الميليشيات.
 
من جانبه قال علي بن علي أحمد جبلي أحد المستفيدين من المنازل إنه وخلال فترة سيطرة الميليشيات الحوثية على المدينة كنا نعاني أزمات اقتصادية وكانت ميلشيات الحوثي تسيطر على منازلنا ..مؤكداً أنه بعد تحرير المدينة على أيدي قوات التحالف العربي وسيطرة القوات الشرعية عليها عادت الحياة مرة أخرى إلى "المخا" وعم الامن والأمان.
 
وأكد أن مبادرة "إمارات الخير" وعبر هيئة الهلال الأحمر بإعادة بناء منازل الأسر اليمنية المتضررة تجسد نهج دولة الإمارات الراسخ في رفع المعاناة عن الشعب اليمني ..مشيرا إلى ان هذه الجهود الرائدة أسهمت في عودة الاستقرار مرة أخرى إلى الأسر اليمنية.
 
وبعد فترة عاشتها مدينة المخا الساحلية في ظلام دامس بسبب ميلشيات الحوثي الإيرانية أبصرت محطة المخا البخارية لإنتاج الكهرباء النور بعد تحرير المدينة وعادت للعمل على مدار 24 ساعة لتزود المدينة بالكهرباء وتسهم في عودة وتيرة الحياة إلى طبيعتها.
 
وخلال زيارتنا للمحطة .. قال المهندس ناجي جعفر قاسم نائب مدير محطة المخا البخارية لإنتاج الكهرباء إن هذه المحطة الرئيسية الذي تم بناؤها منذ أكثر من 30 عاما توقفت عن العمل عام 2015 بعد دخول الميلشيات الحوثية الإيرانية إلى المدينة وما صاحب ذلك من دمار وخراب لمدينة المخا الساحلية.
 
وأوضح قاسم أنه بعد دخول قوات دعم الشرعية في اليمن إلى المدينة وتحريرها بدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية تمت عملية إعادة بناء وتأهيل المحطة بواسطة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في شهر مارس من العام الماضي 2017 .. لافتا إلى أن المحطة تعمل بطاقة تبلغ نحو 160 ميجاوات وتضم 4 وحدات تعمل كل وحدة بطاقة 40 ميجاوات.
 
وعن آلية عمل المحطة .. أوضح المهندس قاسم الذي يعمل في المحطة منذ عام 1987 أن المحطة تضم 4 وحدات تحلية تعمل على إنتاج المياه المقطرة ومن ثم تتجه هذه المياه إلى وحدات لإزالة الأملاح ثم إلى الغلاية التي تحولها لبخار يعمل على تشغيل المولد لإنتاج الطاقة الكهربائية.
 
وأشار إلى أن المحطة لا تعمل الآن بكامل طاقتها كون الخطوط والابراج الموصلة للمحطات الأخرى غير مهيأة لارتباطها بمناطق أخرى لم يتم تحريرها بعد ..معربا عن أمله أن يتم تحرير ربوع الأراضي اليمنية كافة من ميلشيات الحوثي الإيرانية.
 
وتوجه عادل ابراهيم راشد من أبناء مدينة المخا بالشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وهيئة الهلال الأحمر على إعادة تأهيل وتجهيز المحطة البخارية والمساهمات الكبيرة التي قدمتها الهيئة وأدت إلى إعادة تشغيل هذه المحطة الحيوية من جديد.
 
وأشار إلى أن هذه المحطة تعتمد عليها كافة مرافق المدينة بشكل كامل من منازل ومستشفيات ومحال تجارية ..مؤكدا أن دولة الإمارات ساهمت في إعادة الحياة مرة أخرى إلى سكان المدينة مع تشغيل هذه المحطة الحيوية.
 
وقال جعفر قاسم من أبناء مدينة المخا إن الحياة دبت مرة أخرى في مختلف المرافق الحيوية بمدينة المخا بمحافظة تعز مع عودة محطة المخا البخارية لإنتاج الكهرباء إلى العمل مرة أخرى ..مشيرا إلى ان هذه المحطة تغطي مختلف مناطق المدينة بالكهرباء وتعد شريانا أساسيا لا غني عنه .
 
وأوضح أن محطة المخا البخارية تغذي مستشفى المخا العام بالكهرباء بشكل متواصل وعلى مدار 24 ساعة ومع الأعداد الكبيرة التي تتوافد على هذه المستشفى من أبناء الشعب اليمني يعد وجود هذه المحطة ضرورة قصوى من أجل تزويد المستشفى بالكهرباء اللازمة لاستمرار عملها على الوجه الأكمل.
 
وتركت ميلشيات الشر الحوثية السوق التجاري بمدينة المخا في ركود وظلام إلى أن تم تحرير المدينة على أيدي قوات التحالف العربي وقوات الشرعية في اليمن لتعود حركة البيع والشراء بوتيرة جيدة وتتوافر البضائع المتنوعة أمام المستهلكين.
 
وقال تجار ومواطنون يمنيون خلال جولتنا الميدانية في السوق التجاري بالمخا إن تحرير المدينة من ميلشيات الحوثي كان بمثابة عودة الحياة إلى هذا السوق الشهير الذي يعتمد عليه أصحاب الأعمال المختلفة وكذلك أهالي المدينة.
 
وقال الشيخ عبدالرحمن الغنامي رئيس اتحاد تجار المخا من أجل التنمية ..إن حركة البيع والشراء عادت إلى السوق التجاري بالمخا بعد تحرير المدينة على أيدي قوات التحالف العربي وقوات الشرعية في اليمن وأضحى يزخر بمختلف البضائع والسلع التي يحتاجها المواطنون اليمنيون في حياتهم اليومية ..مشيرا إلى أن السوق التجاري أصبح اليوم عنوانا لتحرير المدينة من ميلشيات الحوثي.
 
وأضاف أن الوضع تحسن بصورة ملحوظة بعد سيطرة القوات الشرعية على المدينة وعاد الأمن إلى الشوارع كما عادت الحياة مرة أخرى في المرافق الرئيسية بالمدينة مثل محطة الكهرباء والمستشفى العام.
 
وتوجه رئيس اتحاد تجار المخا بالشكر إلى دولة الإمارات وهيئة الهلال الأحمر على الجهود الكبيرة التي قامت بها من أجل عودة الحياة مرة أخرى إلى المدينة بعد تحريرها وحرصها على إعادة تأهيل مختلف مرافقها.
 
وشرع التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن منذ يناير الماضي في تنفيذ عملية إنسانية شاملة جديدة في اليمن تتضمن عددا من المبادرات تشمل تبرعاً لجهود المنظمات الانسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن ومشاريع لرفع الطاقة الاستيعابية لموانئ اليمن وبرامج لتخفيض كلفة النقل وتحسين البنية التحتية للطرق واقامة جسر جوي لمدينة مأرب لإيصال المساعدات الإنسانية.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-07-30 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1465

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره