مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2024-01-01

مخرجات المنتدى العربي - الرّوسي السّادس

شهدت مدينة مراكش المغربية أخيرا (20 ديسمبر 2023)؛ انعقاد الدورة السادسة لمنتدى التعاون العربي – الروسي، على مستوى وزراء الخارجية. في ظرفية إقليمية ودولية حبلى بالتحديات والإشكالات. فعلى المستوى الإقليمي، وفي الوقت الذي تعيش فيه المنطقة العربية على إيقاع الكثير من الأزمات والصراعات، التي يعكسها تدهور الوضع الإنساني والأمني والاجتماعي في الأراضي الفلسطينية المحتلة في أعقاب العدوان الإسرائيلي على غزة، وتعقد الأوضاع في اليمن وسوريا وليبيا، وتدهور النظام الإقليمي العربي بكل مكوناته تحت ضغط هذه الأزمات، وتنامي التدخلات الخارجية في عدد من أقطاره، فإن روسيا ما زالت منشغلة بحربها المكلّفة في أوكرانيا.
أما على المستوى الدولي، فالظرفية تشهد إشكالات تواجه الأمن الطاقي والأمن الغذائي، كما تشهد الساحة الدولية سعيا حثيثا من قبل بعض الدول كروسيا والصين لإرساء نظام تعدّدي.
يملك الجانبان إمكانيات هائلة تدعم إرساء شراكة استراتيجية ومتوازنة؛ كفيلة بتحقيق تطلعاتهما. فالبلدان العربية ورغم عدد من الإشكالات المطروحة، تستأثر بموقع استراتيجي، وبإمكانيات طاقية ضخمة، وبمكون بشري هائل، وبثروات فلاحية وصناعية واقتصادية واعدة، كما أنها تمثل سوقا واسعة، وفضاء محفزا على الاستثمار في عدد من المجالات  كالطاقة المتجددة والتكنولوجيا الحديثة.. فيما تمثل روسيا قطبا دوليا وازنا، حيث تملك مقعدا دائما في مجلس الأمن، كما تشكل طرفا رئيسيا في معادلة الأمن الغذائي العالمي، وهو ما يوفر للطرفين مناخا إيجابيا لشراكة قوية ومبتكرة.
 
شكّل المنتدى مناسبة لطرح وجهات نظر الجانبين إزاء مستقبل علاقاتهما الاقتصادية والتجارية من جهة، وإزاء عدد من القضايا الإقليمية والدولية الراهنة. وقد أكدت الدول العربية على أهمية بناء علاقات متوازنة، وشراكات حقيقية، تأخذ بعين الاعتبار وزنها الإقليمي والدولي.
 
وقد تضمن الإعلان المشترك الصادر عن المنتدى، تأكيدا على أهمية الحوار والتواصل بين الجانبين، وعلى تنسيق المواقف المشتركة والجهود في إطار احترام مبادئ القانون الدولي، في علاقة ذلك بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وتسوية المنازعات الدولية بسبل سلمية، ودعم جهود الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية في هذا الخصوص..
واستأثرت القضية الفلسطينية باهتمام كبير ضمن الإعلان، حيث عبر الطرفان عن الإدانة الشديدة للحرب العدوانية الإسرائيلية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، مع الإشارة إلى مظاهر الإجرام التي ترافق هذه العمليات، والدعوة إلى تنفيذ قرارات الأمم المتحدة التي تدعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة، وإلى توفير حماية دولية فورية للشعب الفلسطيني بموجب هذه القرارات، وإلى تكثيف الجهود لوقف الاحتلال.
 
وحظي الملف السوري بقدر من الأهمية، وذلك بالتأكيد على وحدة البلاد وسلامة أراضيها، مع الإعراب عن التطلع لاستئناف العمل في المسار الدستوري بتسهيل من الأمم المتحدة، ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب السوري.
 
وتم التعبير عن التضامن مع لبنان في ظل الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تمر بها البلاد، وعن دعم حكومته ومؤسساته الدستورية بما يحفظ وحدته وأمنه.
كما تم التأكيد على أهمية الالتزام بوحدة واستقرار ليبيا، مع الإشارة إلى أهمية الجهود الرامية لإجراء الانتخابات، واستكمال وتوحيد المؤسسات بالبلاد.
 
وحمل الإعلان تأكيدا على وحدة اليمن، مع رفض أي تدخل في شؤونه الداخلية. وأعرب المشاركون أيضا عن تضامنهم مع جمهورية السودان في الحفاظ على سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها، والتأكيد على أهمية المحافظة على مؤسساتها. وأعرب المشاركون أيضا عن تضامنهم مع جمهورية الصومال في جهودها لمكافحة الإرهاب.
 
وورد في الإعلان أيضا أن العلاقات بين الدول العربية وجمهورية إيران الإسلامية؛ ينبغي أن تبنى على حسن الجوار، وعلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، واحترام مبدأ السيادة، وتسوية المنازعات بسبل سلمية، مع دعم الجهود الرامية إلى إرساء تسوية سلمية لقضية الجزر الثلاث: طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، وفقا لميثاق القانون الدولي ومبادئ الأمم المتحدة.
 
وتم الترحيب بالجهود العربية وغيرها من المبادرات الرامية إلى تهيئة الظروف لحل سياسي للأزمة بشأن الحرب في أوكرانيا. ومن جانب آخر تم التأكيد على مبدأ حرية الملاحة البحرية في المياه الدولية، انسجاما مع قواعد القانون الدولي، وعلى منع انتشار الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى، ونبذ الإرهاب، وضمان الاستخدام الآمن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2024-05-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2014-03-16
2014-11-02
2016-07-13
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره