مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2024-06-02

راسر تجمع بين الاستقرار والسرعة وتدعم الطيران النظيف

حقق مشروع الطيران النظيف الأوروبي “Clean Sky 2” قفزة نوعية مع أول رحلة ناجحة تجريها الطائرة التجريبية “راسر Racer” التي صممتها وأنتجتها شركة “إيرباص هيليكوبتر Airbus Helicopters”، وتعد الطائرة بمثابة نقلة ثورية في عالم الطيران، إذ تجمع بين الاستقرار والأداء العالي من حيث السرعة.
 
 
واستغرقت الرحلة التجريبية نحو 30 دقيقة في مارينيان بجنوب فرنسا، لتشكل خطوة فارقة وحاسمة، إذ أتاحت الفرصة للمهندسين لإجراء تقييمات جيدة ودقيقة للأداء العام للطائرة ولتحديد مدى فاعليتها وسرعتها، بما يفتح المجال أمام الطائرة لإجراء رحلات أخرى خلال الفترة المقبلة.
 
 
وفي هذا السياق، قال برونو إيفن، الرئيس التنفيذي لشركة «إيرباص هيليكوبترز»: «إن هذا الإنجاز يضاف إلى سجل انجازاتنا الذي يتضمن 90 براءة اختراع حتى الآن، وتعد طائرة “راسر Racer” مثلاً أعلى لمستوى الابتكار الذي يمكن تحقيقه عندما يجتمع الشركاء الأوروبيون سوياً. وتمثل الرحلة الأولى لحظة فخر للشركة ولشركائنا الأربعين في 13 دولة أوروبية تجتمع تحت مظلة مشروع الطيران النظيف الأوروبي “Clean Sky 2”. وإنني أتطلع إلى رؤية المزيد من النجاحات والتطوير لتلك الطائرة التجريبية التي تشكل علامة رائدة في عالم الطيران وتوفر سرعات العالية وأنظمة متطورة تحافظ على البيئة من خلال تقليل الاعتماد على الوقود».
 
 
ويمكن لطائرة “راسر” أن تحلق بسرعة عالية تفوق 400 كم/ساعة، وتتطلع الشركة المطورة للطائرة إلى تحقيق أفضل موازنة بين سرعتها وفاعليتها وتكلفتها وكفاءتها في أداء المهام المختلفة. كما تعمل الشركة على تطويرها لتسهم في خفض استهلاك الوقود بنسبة تقارب الـ 20 في المئة، مقارنة بمروحيات الجيل الحالي من الفئة نفسها، وذلك بفضل تحسين الديناميكا الهوائية ونظام الدفع المبتكر الصديق للبيئة.
 
 
البنية الهندسية الفريدة
يسمح نظام الوضع الهجين الكهربائي الصديق للبيئة بالطائرة، والذي تم تطويره بالتعاون مع «Safran Helicopter Engines”، بإمكانية إيقاف أحد محركي Aneto-1X مؤقتاً أثناء الطيران الاعتيادي، مما يقلل بشكل كبير من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. كما تُظهر الطائرة قدرتها وبنيتها الفريدة التي تساعد في الحد من الضوضاء أثناء التشغيل.
 
 
ويعتمد نظام الطائرة على التكوين الديناميكي الهوائي الذي تم التحقق من سلامته من خلال نموذج تجارب تقنية Airbus Helicopters X3، والذي سجل رقماً قياسياً للسرعة بلغ 472 كلم في الساعة عام 2013. 
 
 
وعلى الرغم من أن تقنية X3 تهدف إلى التحقق من صحة بنية الطائرة التي تجمع بين الأجنحة الثابتة لضمان كفاءة الرفع، والدوارات الجانبية لأجل فاعلية الدفع، والدوار الرئيسي لأجل رحلة الإقلاع والهبوط العمودي بكفاءة (VTOL)، تسعى مروحية «Racer” إلى جعل هذه الصيغة المركبة أقرب ما تكون إلى تكوين التشغيل العملياتي، وتعزيز القدرات لأداء المهام التي تكون فيها السرعة العالية مفيدة.
 
 
قدرات تشغيلية معززة
ويصر جوليان جيتون، الذي يرأس برنامج تطوير الطائرة، على أن «الهدف الحقيقي من وراء تصميم مروحية Racer لا يقتصر على تعزيز قدرتها على التحليق بسرعة عالية، بل لتوفير قدرات تشغيلية معززة بتكلفة مناسبة لأداء المهام التي يمكن أن تمثل فيها السرعة ميزة حقيقية. ويقول “عندما نسأل العملاء النهائيين عما إذا كانت السرعات العالية تهمهم، تكون الإجابة دائمًا ’نعم، ولكن‘. فالسرعة بأي ثمن، دون مراعاة الأثر الاقتصادي والبيئي، لن تلبي تطلعات أحد». 
 
 
ويشار إلى أن الأهداف الطموحة لبرنامج تطوير الطائرة تتضمن العمل على خفض استهلاك الوقود وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20% مقارنة بطائرة تقليدية من نفس الوزن، وخفض مستويات الضوضاء بمعدلات جيدة. وأظهرت عمليات المحاكاة لطيران “راسر”، أن المروحية قد استوفت كافة المتطلبات والأهداف الطموحة للمشروع. 
 
 
ويكمن مفتاح نجاح الصيغة “المركبة” لطائرة Racer، والتي تم اختبارها بنجاح على النموذج التجريبي لطائرة X3 التي تم تطويرها عام 2010. وتجمع المروحية بين البنية الهندسية غير المسبوقة، بما في ذلك الديناميكيات الهوائية الخاصة لجسم الطائرة، ودوار المروحية، والأجنحة الثابتة، والمراوح الدافعة، مع الإدارة المبتكرة لقوة المحرك، والطيار الآلي المحسَّن لهذا التكوين.
 
 
من جانب آخر، قال جوليان جيتون: «إن نظام الوضع البيئي في “راسر” والذي يعرف بـ (Eco-Mode)، الذي تم تطويره بدعم من هيئة الطيران المدني الفرنسية (DGAC) والعديد من الشركاء الآخرين، يؤدي دوراً أساسياً في تقديم الأداء الذي نتوقعه، فهو يشمل وضع أحد المحركين في وضعية الاحتياط أثناء رحلة بحرية، مع القدرة على إعادة تشغيله على الفور تقريباً إذا لزم الأمر، إذ تطير الطائرة بشكل أبطأ قليلاً مما لو كان المحركان يعملان معاً، لكنها لا تزال أسرع من المروحية التقليدية». 
 
 
تم تحسين أداء الجناح بطائرة “راسر” في جميع مراحل الطيران بواسطة الألواح ذات الحافة الخلفية، الأمر الذي يقلل من استهلاك الوقود. ويوفر الجناح نسبة 40% من إجمالي الرفع عند التحليق، ويقلل الحمل على الدوار، مما يقلل من الأحمال الديناميكية والاهتزازات. ونتيجة لذلك، فإن مروحية Racer توفر راحة أكبر من المروحية التقليدية.
 
 
ويرى جوليان جيتون أيضاً أن نظام التحكم في الطيران والطيار الآلي يسمحان بالاستفادة الكاملة من إمكانيات الصيغة المركبة للطائرة. ومن خلال ضبط توزيع الطاقة بين الدوارات، يمكن تعديل وضع الطائرة لأداء مقاربة غير مسبوقة من حيث انخفاض الضوضاء. ومن بين الميزات المتوقعة الأخرى، الاستغناء عن الصيانة لفترات أطول.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2024-06-05 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2014-03-16
2014-11-02
2016-07-13
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره