مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2022-12-01

شـي‭ ‬جـين‭ ‬بينـغ‭ ‬والصين‭ ‬القادمة‭ ‬

تمكن‭ ‬الرئيس‭ ‬الصيني‭ ‬شي‭ ‬جين‭ ‬بينغ‭ ‬من‭ ‬فرض‭ ‬سيطرته‭ ‬على‭ ‬مفاصل‭ ‬الدولة‭ ‬الصينية‭ ‬والحصول‭ ‬على‭ ‬فترة‭ ‬ولاية‭ ‬حكم‭ ‬ثالثة‭ ‬لخمس‭ ‬سنوات‭ ‬قادمة‭ ‬مع‭ ‬انتهاء‭ ‬أعمال‭ ‬المؤتمر‭ ‬الوطني‭ ‬العشرين‭ ‬للحزب‭ ‬الشيوعي‭ ‬في‭ ‬أكتوبر‭ ‬المنصرم‭. ‬وبذلك‭ ‬يصبح‭ ‬شي‭ ‬أقوى‭ ‬رجل‭ ‬في‭ ‬الصين،‭ ‬ولاسيما‭ ‬أنه‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يدخل‭ ‬فكره‭ ‬المعروف‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬اشتراكية‭ ‬بخصائص‭ ‬صينية‭ ‬لعهد‭ ‬جديد‮»‬‭ ‬في‭ ‬مناهج‭ ‬المدارس‭ ‬الصينية،‭ ‬وتضمينه‭ ‬في‭ ‬الدستور‭ ‬الصيني،‭ ‬لتصبح‭ ‬قوة‭ ‬ومكانة‭ ‬شي‭ ‬شبيهة‭ ‬بقوة‭ ‬ومكانة‭ ‬الزعيم‭ ‬الصيني‭ ‬المؤسس‭ ‬ماو‭ ‬تسي‭ ‬تونغ‭. ‬فماذا‭ ‬ننتظر‭ ‬من‭ ‬الرئيس‭ ‬شي‭ ‬في‭ ‬الخمس‭ ‬سنوات‭ ‬القادمة؟
 
أول‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يقال‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬أسلوب‭ ‬القيادة‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬قد‭ ‬تمركز‭ ‬اليوم‭ ‬وبشكل‭ ‬أكثر‭ ‬وضوحاً‭ ‬في‭ ‬أسلوب‭ ‬القيادة‭ ‬الفردية‭ ‬للصين‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬القيادة‭ ‬منذ‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬ماو‭ ‬تسي‭ ‬تونغ‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬أسلوب‭ ‬القيادة‭ ‬الجماعية‭ ‬لقيادات‭ ‬الحزب‭ ‬الشيوعي‭. ‬فمنذ‭ ‬مجيء‭ ‬شي‭ ‬للحكم‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2012،‭ ‬سعى‭ ‬إلى‭ ‬تغير‭ ‬نمط‭ ‬الحكم‭ ‬ليصبح‭ ‬متمركز‭ ‬بشكل‭ ‬أكبر‭ ‬حول‭ ‬شخصه‭ ‬واسلوبه‭ ‬القيادي‭. ‬وهذا‭ ‬الأمر‭ ‬تعزز‭ ‬مع‭ ‬الوقت،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أصبح‭ ‬شي‭ ‬اليوم‭ ‬وبلا‭ ‬منازع‭ ‬الشخص‭ ‬الأقوى‭ ‬في‭ ‬الصين‭. ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬فكر‭ ‬شي‭ ‬جين‭ ‬بينغ‭ ‬السياسي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬سيصبح‭ ‬هو‭ ‬الأكثر‭ ‬حضوراً‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬الداخلية‭ ‬في‭ ‬الصين،‭ ‬وهو‭ ‬النهج‭ ‬الذي‭ ‬ستسير‭ ‬عليه‭ ‬الصين‭ ‬في‭ ‬تعاملها‭ ‬مع‭ ‬العالم‭ ‬الخارجي‭. ‬‭ ‬
 
الأمر‭ ‬الأخر‭ ‬في‭ ‬أسلوب‭ ‬الرئيس‭ ‬شي‭ ‬جين‭ ‬بينغ‭ ‬القيادي‭ ‬أنه‭ ‬أسلوب‭ ‬يركز‭ ‬على‭ ‬تقوية‭ ‬وتعزيز‭ ‬مكانة‭ ‬الحزب‭ ‬الشيوعي‭ ‬باعتبار‭ ‬أنه‭ ‬الأداة‭ ‬الوحيدة‭ ‬لتحقيق‭ ‬التطور‭ ‬والتقدم‭ ‬للصين‭ ‬وتعزيز‭ ‬مكانتها‭ ‬العالمية،‭ ‬وأنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬غير‭ ‬فكر‭ ‬شي‭ ‬القادر‭ ‬على‭ ‬السير‭ ‬بالحزب‭ ‬لتحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭. ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬بروز‭ ‬بعض‭ ‬الممارسات‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬نهوض‭ ‬أشخاص‭ ‬وشركات‭ ‬بفكر‭ ‬مخالف‭ ‬عن‭ ‬فكر‭ ‬الحزب‭ ‬الشيوعي‭ ‬قد‭ ‬يعتبر‭ ‬أمر‭ ‬مخالف‭ ‬لما‭ ‬يراه‭ ‬الرئيس‭ ‬شي‭ ‬من‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يبرز‭ ‬أحد‭ ‬فوق‭ ‬الحزب‭ ‬الشيوعي‭. ‬فالحزب‭ ‬الشيوعي‭ ‬هو‭ ‬الأم‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يعتمد‭ ‬عليها‭ ‬الأبناء‭ ‬في‭ ‬نموهم‭ ‬وليس‭ ‬أي‭ ‬طرف‭ ‬أخر‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يفسر‭ ‬لنا‭ ‬التعامل‭ ‬الحازم‭ ‬مع‭ ‬شركات‭ ‬مثل‭ ‬علي‭ ‬بابا،‭ ‬وتن‭ ‬سنت،‭ ‬وبعض‭ ‬الشركات‭ ‬العقارية‭ ‬الأخرى‭ ‬والذين‭ ‬حاولوا‭ ‬أن‭ ‬يفرضوا‭ ‬أسلوبهم‭ ‬في‭ ‬التنمية‭ ‬ويطالبون‭ ‬بتعديلات‭ ‬في‭ ‬جوهر‭ ‬عمل‭ ‬الحكومة‭  ‬والحزب‭ ‬الشيوعي‭. ‬
 
وهذا‭ ‬خط‭ ‬أحمر‭ ‬لدى‭ ‬الرئيس‭ ‬شي،‭ ‬فالحزب‭ ‬الشيوعي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يتم‭ ‬تجاوزه‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬الأمر‭ ‬وفقاً‭ ‬لفكره‭. ‬لذلك‭ ‬وجدناه‭ ‬يتخذ‭ ‬قرار‭ ‬باتباع‭ ‬سياسة‭ ‬صفر‭ ‬كوفيد‭ ‬المتشددة‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬والتي‭ ‬أضرت‭ ‬بالاقتصاد‭ ‬الصيني‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭. ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬إبراز‭ ‬قوته‭ ‬بأن‭ ‬كلمته‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تسود‭ ‬وأن‭ ‬لا‭ ‬يتحداه‭ ‬أحد‭ ‬مهما‭ ‬كان‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬شهدناه‭ ‬أيضاً‭ ‬مع‭ ‬أزمة‭ ‬شركات‭ ‬العقارات‭ ‬والتي‭ ‬سعى‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬الرئيس‭ ‬شي‭ ‬إلى‭ ‬اعتماد‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬تسود‭ ‬حياة‭ ‬الرفاهية‭ ‬والفكر‭ ‬الليبرالي‭ ‬الرأسمالي‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬الصيني،‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬يخالف‭ ‬الفكر‭ ‬الاشتراكي‭ ‬الساعي‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬درجة‭ ‬من‭ ‬العدالة‭ ‬والانصاف‭ ‬في‭ ‬معاملة‭ ‬الصينيين‭. ‬
 
وفي‭ ‬الخارج،‭ ‬فإن‭ ‬فكر‭ ‬الرئيس‭ ‬شي‭ ‬جين‭ ‬بينغ‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬استعادة‭ ‬المجد‭ ‬الصيني‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعزيز‭ ‬حضورها‭ ‬الاقتصادي‭ ‬وفرض‭ ‬مكانتها‭ ‬العالمية‭ ‬كلاعب‭ ‬استراتيجي‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬بحيث‭ ‬يؤخذ‭ ‬برأيها‭ ‬في‭ ‬القضايا‭ ‬الدولية‭ ‬ذات‭ ‬الاهتمام‭ ‬العالمي‭. ‬فالصين‭ ‬تريد‭ ‬أن‭ ‬تبرز‭ ‬على‭ ‬انها‭ ‬ليست‭ ‬قوة‭ ‬منغلقة‭ ‬على‭ ‬نفسها،‭ ‬بل‭ ‬أنها‭ ‬قوة‭ ‬صاحبة‭ ‬توجه‭ ‬عالمي‭ ‬لتحقيق‭ ‬مكانة‭ ‬دولية‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬واستعادة‭ ‬المجد‭ ‬الصيني‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬الصيني‭ ‬عندما‭ ‬كانت‭ ‬مركز‭ ‬الحضارات‭ ‬والمملكة‭ ‬الوسطى‭ ‬التي‭ ‬يأتي‭ ‬إليها‭ ‬الآخرون‭ ‬للتعلم‭ ‬والاستفادة‭ ‬وتحقيق‭ ‬الربح‭. ‬لكن‭ ‬التحدي‭ ‬الأبرز‭ ‬أمام‭ ‬شي‭ ‬هو‭ ‬أنه‭ ‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يعيد‭ ‬المجد‭ ‬الصيني‭ ‬ويدعم‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والمكانة‭ ‬العالمية‭ ‬للصين‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬إخافة‭ ‬أطراف‭ ‬دولية‭ ‬أخرى‭ ‬تحمل‭ ‬وجهات‭ ‬نظر‭ ‬سلبية‭ ‬عن‭ ‬النهوض‭ ‬الصيني‭ ‬وبالأخص‭ ‬مع‭ ‬الفكر‭ ‬الذي‭ ‬يحمله‭ ‬الرئيس‭ ‬شي‭. ‬‭ ‬
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2024-06-05 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2014-03-16
2014-11-02
2016-07-13
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره